لا تكابر ، تقبّل ضعفاتك وحدود قدراتك ، هذا أفضل لك

· · 635 كلمة · 3 دقيقة قراءة

المكابرة والحديث عن أنك تكتب أفضل كود ، أو أنك تستخدم أفضل لغة برمجة ، أو أن السيرفر الخاص بك لا يمكن اختراقه .. والكثير من هذه الادعاءات ما هي إلا مجرد مكابرة فارغة. أفضل نظام هو النظام الذي يعرف ضعفاتك وحدود قدراته ويتصرف بناءاً على ذلك. عندما تأخذ في حساباتك الضعفات والحدود ، تصنع نظام قادر على تصحيح أخطائه وقادر على التطور والاستمرار.

برمجة السيرڤرات الإلكترونية 🔗

إن افترضت أنك تملك السيرڤر الذي لا يمكن اختراقه، وأنك كتبت كود موقع إلكتروني لا يمكن اختراقه أو تدميره، فإنك تساعد الهاكرز على تدمير عملك وشركتك بهذا التكبر والمكابرة. مثلاً : عند حفظ كلمات المرور في قاعدة البيانات ستحفظها بشكلها العادي لأنك واثق أن السيرفر الخاص بك لا يمكن اختراقه. ولكن في هذه الحالة تكون قد أعطيت للهاكر الذي يخترقه كل ما يريده حرفياً لأنك لم تستخدم أساليب الحماية بين البرمجيات والسكربتات داخل السيرفر.

ولكن إن تقبّلت أنه هناك إحتمال ١٪ على الأقل أنك قابل للإختراق، ستقوم بوضح أساليب لتأمين البيانات والمعلومات الموجودة على السيرفر. وبذلك حتي في حالة اختراق السيرفر ستكون عملية الاختراق أقل ضرراً علي شركتك. لأنك ستفترض حدوث أخطاء منك ومن العاملين معك في الشركة وبناءاً على ذلك ستحفظ الكود في version control مثل git لكي يسهل الرجوع إلى الإصدارات الأقدم ، وتستخدم أكثر من host لتضع عليه الكود الخاص بالسوفت وير ، وتقوم بعمل نسخ احتياطية يومية على سيرفرات أخرى لكي تستخدمها هذه النسخ الاحتياطية في حالة حدوث مشكلة في البيانات والمعلومات الموجودة على السيرفر الرئيسي، وستقوم بحفظ البيانات بطريقة تجعل الحصول عليها صعب واستغلالها صعب للغاية مثل أن تحفظ كلمات المرور بشكل مشفر في قواعد البيانات.

الديمقراطية 🔗

من الممكن أن يثق الشعب في شخص و يجعلوه رئيساً عليهم ويدير موارد بلادهم. ولكن إن انفرد بالسُلطة المطلقة بدون عدد سنوات محددة للحكم وحدود معينة لسلطاته، سيكون الناتج هو شخص يفعل ما يحلو له دون أي رقيب أو ضمير. البشر خطاؤون ويميلون للتسلط والتحكم المفرط والتملك. الرئيس هو مجرد إنسان ، إن استولى على عرش الحكم وبدأ الشعب ينفذ أقواله كإنه يقول “كن فيكون” سيصبح متكبر ولن يترك الحكم. لأنه مجرد إنسان له ضعفاته وشخصيته المملوءة بالمميزات والعيوب ولكنه حصل على فرصة ذهبية ليصبح “أعلى من باقي البشر”.

المشكلة في هذا الحُكم هو أنه لم يضع في اعتباره ضعفات وحدود النظام والناس المكونين للنظام. ولكن إن قام الشعب بإنتخاب رئيس ووضع له حدود في السلطات ومدة محددة للرئاسة وقوانين من الهيئات المتخصصة للرقابة عليه وعلى كل الهيئات التنفيذية ، فإن كان الحاكم صالحاً تكرم في نهاية ولايته. وإن أساء يُحاسب من الهيئات الشعبية والرقابية (حسب النظام الذي يختاره الشعب). الفكرة هنا أننا وضعنا في حساباتنا أننا جميعاً بشر خطاؤون ولذلك نحتاج إلى نظام لكشف الأخطاء وعلاجها لكي نستطيع الإستمرار والتطور والتقدم.

الحروب 🔗

من المعتاد في الحروب أن يكابر كلا الطرفين ويبدأ كل منهما في المغالاة والتكبر بما يملكون لدرجة تجعل الطرفين يخسرون. يخسرون الأرواح والأموال والذخائر. من السهل أن تغض الطرف عن عيوبك وقدراتك المحدودة. وتستمر في المكابرة حتى تُهزم في الحرب.

لكن إن عرفت عيوبك وضعفاتك وحدود قدراتك ، ستقوم بتصميم طرق واختيارات صحيحة مناسبة لإمكانياتك. تستخدم استراتيجيات الاستنزاف مثل عمل معسكرات مزيفة وكأن بها عساكر وزخيرة ولكنها في الحقيقة مجرد شكل فقط. وعندما يهاجمك عدوك يقوم بقصف هذه المعسكرات المزيفة وبذلك يخسر الكثير من الذخيرة والأموال. عندما تدرك ما تملك وتعرف ما لا تملك ، تستطيع ابتكار واستخدام أساليب واستراتيجيات تجعلك تكسب الحرب وتتطور دائماً.

كلمة أخيرة 🔗

أفضل نظام هو النظام القادر على تصحيح أخطائه والتطور بمرور الوقت والخبرات. ولكن النظام لن يستطيع عمل ذلك إن لم يعرف مميزاته وعيوبه وضعفاته وحدود إمكانياته وقدراته.

إن كنت تفضل مشاهدة الفيديو أكثر من قراءة المقالات، اشترك في القناة على اليوتيوب من هنا . إن كنت تستخدم برنامج تليجرام ، يُمكنك الاشتراك في قناة تليجرام للحصول على الموضوعات الجديدة. لمزيد من المعلومات عن البرمجة ولينكس وأندرويد وويندوز وماك وآيفون وتصميم المواقع، ابحث عن “موقع أبانوب حنا للبرمجيات” على جوجل وادخل للموقع وستجد موضوع جديد يشرح فكرة أو معلومة جميلة ومفيدة كل يوم.

مشاركة: